الرئيسيةالاستيراد والتصديراستيراد ملابس النساء في المغرب: الموضة تتغلب على الحجاب
الاستيراد والتصديرتقارير

استيراد ملابس النساء في المغرب: الموضة تتغلب على الحجاب

عازبة كانت أو متزوجة أو مطلقة، حديثة الزواج أو فتاة لا علاقة لها بالارتباط كانت، تتفق المغربيات على لباس الموضة أكثر من الحجاب والقفطان التقليدي اللذان يظهران في مناسبات قليلة مثل رمضان أو ينتشران لدى النساء العواجز أو يستخدم الحجاب كقماش للوقاية من البرد فقط في الشتاء.

لكن أغلب الوقت وبزيارة الأسواق والمشي في الشوارع والأزقة وحتى المشي في سلالم العمارات والمرور عند أبواب البيوت ومصادفة ربات البيوت ستلاحظ أن الموضة واللباس العصري يغلب على الحجاب واللباس المستور بشكل كبير.

وهذا ليس غريبا بالنسبة لتاجر مغربي في استيراد ملابس النساء بالمغرب، لكن ربما بالنسبة لتاجر أجنبي خصوصا من المشرق العربي سيصطدم بهذه الحقيقة عندما يقرر فتح متجر لبيع ملابس المحجبات والعباية، فمن الأكيد سيحقق مبيعات لكنها ستكون قليلة بينما سيلاحظ أن متاجر الموضة والملابس المنفتحة تكتظ بالنساء وتحقق مبيعات بشكل أكبر.

 

  • السوق هو الذي يحكم والمغربيات يفضلن الموضة عادة

تفضل النساء المغربيات من مختلف الأعمار والفئات الموضة والملابس الجديد الذي تساعدهن على استعراض انوثتهن سواء في المنزل أو مع صديقتهن وجارتهن أو في العمل والمكاتب ومختلف الأماكن.

وتميل المغربيات لاتخاذ قرار الشراء بناء على ما هو شائع في المجتمع، فإذا ظهرت بعض النساء بملابس معينة أصبحت شائعة في السوق المحلية وأقبل النساء على شرائها.

عرض العباية والملابس الأخرى يمكن أن يكون بمعية ملابس الموضة، لكن أغلبية المعروض يفترض أن تكون من الملابس العصرية لأنها الأكثر مبيعا.

إقرأ أيضا:  أشهر أسواق مدينة شنغهاي الشعبية و الحديثة

 

  • قبل الصيف الإقبال على ملابس السباحة في البحر والمسابح العمومية والخاصة

في المدن الساحلية مثل أكادير وحتى المدن الداخلية مثل مراكش من الجيد توفير ملابس السباحة قبل الصيف لأنها في هذه الفترة من السنة تباع بقوة وتستمر المبيعات من ماي إلى شهر أغسطس لتقل مجددا.

وتقبل النساء على شراء أحدث الموديلات التي يمكنك استيرادها من الصين بمختلف الأحجام ولفئات مختلفة منهن لتتوافق مع الجميع، وهن يفضلن الرخيص لشراء أكثر من بكيني و لانجيري وملابس البحر الأخرى منها ميني شورت المفضل في الأماكن العامة.

وليس غريبا هذا الاقبال فالكثير من النساء خلال هذه الفترة يقبلن على المسابح الخاصة والعمومية في المدن الداخلية بينما يكون البحر الخيار المفضل للنساء في المدن الساحلية مع تواجد قوي في المسابح أيضا.

 

  • الجينز الضيق يواجه منافسة قوية من التنورة القصيرة

على مدار العقود الأخيرة ظل الجينز الضيق هو الأكثر شيوعا بين النساء المغربيات في المكاتب والأماكن العامة، غير أنه خلال السنوات الأخيرة صعد نجم التنورة القصيرة لتنتشر موديلات وأنواع كثيرة منها.

بعض النساء يفضلن التنورة القصيرة مع الجوارب الطويلة الشفافة وهذا هو الشائع عادة في الشتاء والبرد، أما في الربيع والصيف التنورة القصيرة بدون جوارب هي المفضلة.

 

  • القمصان بالصدريات المفتوحة والفساتين من الخيارات الشعبية

من الملابس الأخرى التي يمكنك كمستورد العمل في استيرادها لتحقيق الأرباح بالسوق المغربية نجد القميص الضيق للنساء والذي تفضله المغربيات لكونه يساعد في ابراز القوام وحجم الصدر.

إقرأ أيضا:  دليل الشركات الصينية والمصانع في دول شرق أسيا

وتعد القمصان المفتوحة التي تبرز الصدر من الخيارات الشعبية حيث تنتشر النساء اللواتي يلبسنها في المكاتب والأماكن العامة وكذلك الأمر بالنسبة للفساتين.

ومن خلال معرفتي ببعض تجار الملابس النسائية فإن الأمهات وربات البيوت يفضلن هذه النوعية من الملابس أيضا في المنازل ويطلبن من التجار جلب المزيد منها عندما تكون كميتها قليلة والخيارات أقل لديهن.

أما الموظفات فهن يفضلن تنورة العمل الطويلة أو القصيرة إلى حد ما مع قميص مفتوح الصدر أو ضيق، وهناك موضة متصاعدة وهي تنورة قصيرة مع جاكيت قصير يأتي مع التنورة وتتناسق معها في اللون يلبسنها فوق حمالة الصدر.

وتلبس ربات البيوت والمتزوجات في المنازل والعمارات فساتين قصيرة تظهر أكثر مما تخفي حيث تفضلن الفساتين التي تظهر الأرداف والملابس منها الاقمصة التي تكشف عن نهودهن البارزة.

إذن في حالة أردت أن تحقق النجاح في تجارة الاستيراد من الصين للملابس النسائية في المغرب ركز على الموضة والمطلوب.