الرئيسيةالاستيراد والتصديرالفرق بين المنتج الصيني الرخيص والمكلف

عند تصفح المنتجات الصينية والإطلاع على أسعارها يمكنك أن تجد مثلا سجادة واحدة من نفس النوع بعدة اصدارات منها الأرخص ومنها بسعر معقول ومنها ايضا إصدارات باهظة الثمن.

نفس الأمر ينطبق على أنماط مختلفة من المنتجات في مجالات مختفة منها منتجات الأدوات المنزلية والادوات الدراسية وكذلك منتجات الصحة والجمال إضافة إلى الملابس ومنتجات التكنولوجيا بمختلف أصنافها.

هذا يعني أن الصين ليست بلد الصناعة الرخيصة فحسب بل إنها بلد صناعي لكافة أنماط الصناعات منها صناعة المنتجات الراقية والمنتجات الرخيصة والمنتجات سيئة الجودة والرديئة.

يزخر هذا البلد بالمصانع والشركات في مختلف المجالات وهناك تنافس كبير بينها وهي تستهدف شرائح مختلفة.

وفيما يربط الكثير من العرب الصين بالتقليد والسرقة وصناعة المنتجات الرديئة، فإن الحقيقة التي ستكتشفها كمستورد هي أن الصين أرض خبة لكافة أنواع المنتجات منها المبتكرة والعالية الجودة أيضا.

والسؤال هو ما الفرق بين المنتج الصيني الرخيص والمكلف؟

 

  • الفرق في جودة المنتج

يتساءل الكثير من الناس عن الفرق بين المنتج الصيني الرخيص والمكلف، هل هما نفس الشيء؟ ما الذي يقف وراء ارتفاع سعر المنتج الصيني بينما هناك نفس المنتج من نفس البلد بسعر أقل؟ هل يكن ان يكون المستوردون هم السبب في ذلك أو شجع التجار؟

حسنا دعونا نتفق على أن المصانع في الصين لا تعمل بنفس الكيفية والجودة ليست واحدة، فكما نجد شركة تصنع منتجات جيدة للغاية نجد شركات منافسة صناعتها سيئة ونقطة قوتها هي السعر الضئيل.

إقرأ أيضا:  أسرار استيراد الملابس من الصين وكيفية تجاوز العقبات وتحقيق النجاح

هذا ما يحدث في الصين بمختلف المجالات، المصانع والشركات والتجار الصينيين الذين يوفرون منتجات رخيصة هم يوفرون منتجات قليلة التكلفة ليست احترافية بالضرورة، فقد يقوم بالمهمة لكنه معرض للتلف أسرع من المنتج المكلف.

 

  • الفرق في جودة التصنيع

المنتج الصيني الرخيص صنع بسرعة من يد عاملة غير ماهرة ورخيصة، تعمل على تلبية الطلبات وتوفير الكميات اللازمة فقط ولا يهمها بالضرورة الجودة.

اما المنتج الباهض فقد تم صناعته بشكل مكلف من خلال مراحل أكثر واختبارات للتأكد من جودته، قبل أن يتوفر للبيع.

المصانع التي تصنع منتجات بسهولة ولا تتعب في التدقيق بالجودة وصمم منتجها ليكون غير مكلف عادة ه التي توفر منتجاتها بتكلفة أقل، وهي لا تهتم لاسمها ولا لعلامتها التجارية، بل تتخذ من السعر الضئيل سلاحا لها وتراهن عليه، وهي تعرف أيضا في ذات الوقت أنها ستبيع الكثير وتستهدف طبقة كبيرة من الناس لا يستطيعون دفع التكلفة العالية للمنتج العالي الجودة.

في المقابل نجد المصانع التي تقوم بصناعة منتجات باهظة تركز على الجودة وتعمل على اختبار منتجاتها وتصميمها لجعلها أقوى وأفضل، وهي تهتم بسمعتها في السوق وتدافع عن جودتها وتنفق على التسويق للمنافسة بقوة.

 

  • المنتج الصيني الرخيص للطبقات الفقيرة والمتوسطة

الشركات والمصانع التي تعمل على تصنيع منتجات رخيصة عادة ما تستهدف التجار من الأسواق الفقيرة والنامية منها أسواق شمال افريقيا مثل مصر والجزائر وأسواق افريقيا والهند وعدد من الدول الأخرى مثل لبنان والأردن وفلسطين المحتلة والطبقات الفقيرة في دول الخليج العربي.

إقرأ أيضا:  استيراد الحافلات الكهربائية من الصين إلى مصر

والمستوردين في المنطقة ممن يريدون البيع ويتفهمون رغبة الناس في توفر منتجات رخيصة يلجؤون إلى هذه المصانع والشركات للشراء منها.

 

  • المنتج الصيني الباهض للأسواق العالمية والطبقات الميسورة في كل دول العالم

أما المنتج الصيني الباهض فعادة ما يستهدف في الأساس أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وكندا والدول المتقدمة الأخرى التي تفرض الرفع من جودة المنتجات.

كما أن هذه المنتجات تصل إلى الأسواق المحلية منها الخليج العربي وشمال أفريقيا ولو بكميات أقل حيث تستهدف شريحة أصغر وأقل، حسب طبيعة كل سوق والشريحة التي تغلب عليها.