الرئيسيةالاستيراد والتصديرشروط استيراد قطع غيار السيارات المستعملة من الصين إلى السعودية
الاستيراد والتصديرالشحنتقارير

شروط استيراد قطع غيار السيارات المستعملة من الصين إلى السعودية

يعد استيراد قطع غيار السيارات المستعملة وبيعها لمحلات الصيانة والأفراد من الانشطة التجارية الشائعة في مجال المركبات والنقل وخدمات اصلاح السيارات في المملكة السعودية والعالم العربي.

ومن المعلوم أن استيراد قطع غيار السيارات المستعملة من الصين هو الحل بالنسبة للكثيرين من العاملين في هذا المجال خصوصا وأنهم يحصلون على قطع بأرخص الأثمان الممكنة ويوفرونها بأسعار مغرية في الأسواق المحلية مع هامش ربح جيد.

المملكة العربية السعودية لم تمنع هذه التجارة أو تحاربها، بقدر ما قررت أن تضع ضوابط لأنه في الواقع هناك اساليب سيئة جدا في هذا المجال تهدد سلامة الركاب وأصحاب السيارات وتقع بهم في الهلاك.

نعلم أن قطع غيار السيارات من الجيد أن تتوفر فيها على الأقل شروط الجودة، وأن لا يتم استيراد أي قطع دون التمعن في جودتها وتقديم ما يحتاجه السوق من قطع مستعملة ذات جودة مقبولة.

في هذا المقال سنتحدث عن شروط استيراد قطع غيار السيارات المستعملة من الصين إلى السعودية والتي يجب عليك الالتزام بها تجنبا لمنع شحنتك من الدخول إلى المملكة وخسارة أموالك في عملية فاشلة مثل هذه.

  • من الأفضل ان تتوفر فيها أدنى شروط الجودة على الأقل

من المعلوم أن قطع غيار السيارات المستعملة عادة ما تكون أقل جودة من القطع الأصلية التي لم يتم استخدامها من قبل.

لكن هذا لا يبرر أن تعاني هذه القطع من مشكلات تعيق عملها أو تجعل القيام بدورها غير ممكنا، بل يجب أن تكون قابلة للاستخدام لفترة جيدة بأداء جيد.

إقرأ أيضا:  4 أسواق في مقاطعة زيجيانغ في الصين يمكنك الاستيراد منها

هذا يعني أن الجهة التي تتعامل معها لاستيراد قطع غيار السيارات المستعملة يجب أن تحرص جيدا على الجودة وعمل القطع التي ستحصل عليها.

 

  • قطع الغيار يجب أن تكون نظيفة أيضا

من المعلوم أن قطع الغيار المستخدمة تكون متسخة بالزيوت وما إلى غير ذلك من الأوساخ الأخرى، وبالطبع لن يرغب العملاء في الحصول على منتج مستعمل إن كان متسخا.

لذا من الجيد أن تحصل على قطع غير نظيفة من أجل تفادي منع دخولها إلى السوق المحلية كما هو الأمر في المملكة السعودية.

 

  • قطع الغيار يجب أن تكون في صناديق مغلقة بمعايير خاصة

يتعين أن تكون قطع الغيار المستوردة في صناديق مغلقة ونظيفة عليها المعلومات المختلفة، وعليها عبارة مجددة غير قابلة للإزالة وهذا كي لا يقوم التجار بإزالتها وبيعها على أنها جديدة للعملاء.

ويجب أن يلتزم التاجر الصيني الذي تتعامل معه لاستيراد قطع الغيار المستعلمة للسيارات بالشروط والمعايير المعمول بها تجنبا لمنعها في الجمارك.

 

تأتي هذه المعايير من أجل الرفع من مستوى جودة قطع الغيار التي يتم بيعها وتوفيرها في المملكة السعودية بعد سنوات من منع هذه التجارة.

لكن في ظل التغيرات الاقتصادية التي تمر منها المملكة وانفتاح أصحاب السيارات على قطع الغيار المستعملة واحتياجهم لها لكونها أقل تكلفة، تجد السلطات السعودية معنية بالموافقة على هذه التجارة التي من شأنها أن تخفف على المواطنين من تكاليف عمليات إصلاح سياراتهم.