الرئيسيةالاستيراد والتصديرشروط العمل بمجال الاستيراد من الصين

العمل بمجال الاستيراد من الصين هو كأي عمل تجاري بحاجة إلى شروط ومقومات ينبغي أن تتوفر لبدء النشاط ومزاولة تلك المهنة أو الحرفة.

لا يمكنك أن تأتي وتبدأ في الاستيراد من الصين بمجرد أن تخطر لك الفكرة وفي ذات اليوم تبدأ نشاطك التجاري.

العملية كما أشرنا سابقا بحاجة إلى العديد من المقومات والشروط التي يتوجب أن تتوفر كي يكون العمل قانونيا وقائما أيضا على أسس متينة وصحيحة.

في هذا المقال سنتحدث عن هذه الشروط كي نضعك على الطريق الصحيح.

 

  • احترام القانون في بلدك

لا يمكنك عمل نشاط تجاري في الخفاء وبسرية فأنت تعرض فيما بعد نفسك للمتابعة القضائية وفرض غرامات وضرائب تتجاوز حجم المبيعات التي حققتها سرا.

دعك من الطرق والملتوية، فليس صعبا أن تنشئ شركة استيراد في البلدان العربية القائمة أساسا على الإستهلاك والتجارة الاستيرادية.

على هذا الأساس يمكنك الاستعانة بالمحاسبين القانونيين حيث يلخصون خطوات إنشاء الشركة وكل الوثائق التي ستحصل عليها ومن الجهات المعنية بالأمر، وتصل تكلفة بدء هذا المشروع إلى 3000 دولار أمريكي.

 

  • ابتعد عن مزاحمة الصناعة الوطنية بالمنتجات الأجنبية

لنفترض أنه يتم تصنيع سيارات هوندا في بلدك، هل من المعقول أن تجلبها من الأسواق الأجنبية؟ تكلفة السيارة المحلية ستكون أقل وأكثر ربحا بينما تلك التي يتم استيرادها ستفاجأ بأن الدولة تفرض عليها ضرائب عالية جدا وهذا سيضر بك.

إقرأ أيضا:  4 أسواق في مقاطعة زيجيانغ في الصين يمكنك الاستيراد منها

يتوجب قبل التفكير في استيراد منتج معين أن تبحث إن كان يتم تصنيعه في بلدك، كي لا تضع نفسك في مواجهة الجمارك التي لن تتوانى على إضافة تكاليف عالية للضرائب على سلعتك.

 

  • ابتعد عن المنتجات الممنوعة في بلدك

في المملكة السعودية على سبيل المثال لا الحصر نجد أن الألعاب النارية ممنوع بيعها، ورغم ذلك يتمكن بعض المستوردين من جلبها من الصين التي تعد أكبر دولة مصنعة لها، وفي المقابل تمنح السلطات مكافأة قدرها 5000 ريال لمن يبلغ عن مستودعاتها، بينما القانون السعودي يؤكد بالسجن 6 أشهر وغرامة مالية تصل إلى 100 ألف ريال عقوبة استخدام الألعاب النارية، بينما مستوردها سيتعرض لعقوبات كبيرة قد تصل إلى ايقاف أنشطته التجارية!

أنت لا تريد بالتأكيد استيراد منتجات ممنوعة في بلدك فتتعرض للعقاب بناء على ذلك، لذا اسأل وابحث في مواقع القانون المحلي عن المنتجات التي يمنع منعا باتا استيرادها لتفاديها.

 

  • ضرورة توفر رأس المال

مشروع الاستيراد من الصين ليس مشروعا يمكنك بدؤه بـ 0 دولار، لا بد أن يكون لديك رأس مال محترم لبدء التجارة فتعمل على استيراد ما يناسب ميزانيتك وكلما بعت وحققت العائدات والأرباح استثمرت الربح في رأس مال مشروعك لزيادة قدرتك على شراء المزيد من المنتجات.

ليس مشكلة أن تحصل على قرض معين سواء من الأقارب أو الأسرة أو البنك، لكن من الأفضل أن تبتعد عن الربا لأنه سيدمر مشروعك وسيجعلك رهينة دائما للقروض وهذه عن تجربة كثيرون حصلوا على قروض جيدة من مؤسسات مالية فأصبح عملهم لدفع القروض وليس لتحقيق الربح.

إقرأ أيضا:  أسرار نجاح مشروع استيراد الجوالات والهواتف الذكية من الصين

 

  • احترم معايير الجودة في بلدك

يجب احترام معايير الجودة في بلدك وهي تختلف من بلد لآخر وليست موحدة في العالم، وفي هذا الصدد يمكنك أن تستعين بشركة SGS العالمية والتي تتعامل أيضا مع البلدان العربية.

ويمكنك أن تستعين بها في حالة استيراد الأجهزة الإلكترونية والأغدية ومواد التجميل والأدوية، وهي لديها 2000 مكتب حول العالم منها مكتب في الدار البيضاء بالمغرب ولها وجود قوي أيضا في الشرق الأوسط وننصحك للدخول إلى موقعها الرسمي http://www.sgs-me.com

 

هذه هي الشروط التي يتوجب عليك احترامها في النشاط التجاري الخاص بالاستيراد من الصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *