الرئيسيةالاستيراد والتصديرما لا يجب فعله مع التاجر الصيني عند الاستيراد من الصين
الاستيراد والتصدير

ما لا يجب فعله مع التاجر الصيني عند الاستيراد من الصين

عند الاستيراد من الصين لابد من التواصل مع التاجر الصيني الذي يعرض السلعة والتفاوض معه قبل أن تحصل منه على كمية المنتجات التي يوفرها والتي تريد بيعها.

يحدث هذا سواء بالسفر إلى الصين والشراء منها أو من خلال استخدام الإنترنت والتفاوض مع التاجر الصيني عن بعد.

لكن هناك بعض الأمور التي تعطل التفاوض كما أنه حتى في حالة الحصول على الكمية التي تريدها من المنتج يتم ارسال الصنف الأرخص والأسوأ لك.

ويعد التفاوض عادة مع المستوردين العرب من أصعب الأمور التي يواجهها الصينيين، حتى أن بعضهم يؤكد أن العرب لا يحترفون التجارة ويعتقدون أن الصينيين أشخاص غير محترفين أو يسعون للنصب عليهم.

 

  • الإلحاح في التفاوض على سعر منخفض للغاية

من الأكيد أنه عندما تتفاوض مع تاجر صيني على كمية معينة من السلعة، تتطرق معه إلى سعر كل وحدة والسعر الاجمالي للطلب وتتفاوض معه على سعر أقل.

عادة عندما تطلب كمية أكبر من العادي تحصل على سعر منخفض وخاص بك وهذا من حقك، لكن ما ليس من حقك هو أن تطلب المزيد من التخفيض بطريقة غير عادلة للتاجر وتجعلك بمثابة عميل سيء بالنسبة لك.

ربما قد تنجح في اقناعه بالشراء بذلك السعر المنخفض، لكنك ستدفع الثمن في شيء مهم ألا وهو جودة المنتجات التي ستحصل عليها.

التاجر في هذه الحالة سيرسل لك المنتجات التي تريدها لكن مصنوعة من مصنع الجودة السيئة والرخيصة، إضافة إلى ذلك قد لا يتعب نفسه في تجهيز الشحنة والحرص على أن تصل إلى بلدك وهي في كامل جودتها.

إقرأ أيضا:  إجراءات عملية التخليص الجمركي عند الاستيراد من الصين

بالتالي فإن هذا ليس في صالحك وعادة ستخسر حيث لن تبيع تلك المنتجات وإن تمكنت من بيعها في السوق المحلية ستخسر العملاء وستكون معروفا بأنك مستورد للمنتجات ذات الجودة الرديئة.

 

  • تأجيل الدفع والإلتزامات المالية

في حالة اتفقت مع التاجر مثلا على الدفع في تاريخ محدد له يجب أن تلتزم بذلك، وفي حالة كان الاتفاق يتضمن الاتفاق حول الدفعة الأولى قبل ارسال الشحنة ودفعة أخرى بعهد التسليم بجب أن تكون ملتزما بالتواريخ والاتفاق.

عادة التاجر الصيني لا يحب التسويف ويريد أن يكون هناك إلتزام بالتواريخ والمواعيد كي يلتزم معك وفي حالة كانت هناك تأجيلات فقد يتهرب من التعامل معك أو يؤخر طلباتك إلى آخر شيء يمكن أن يتعامل معه.

هذا بالتأكيد سيؤثر على استلامك للبضاعة ولا يخدم عادة مصالحك وتجارتك التي تمارسها بشكل عام.

 

  • لا داعي لكثرة التشكيك في التاجر الصيني

الحذر في التعامل مع تاجر معين أول مرة هو مرغوب ومستحب ويتفهمه التاجر الصيني، لكن إن كنت تتخوف منه في المرة الثانية وتشكك في مصداقيته وتتصرف على أساس ذلك فإن هذا سيزعجه غالبا وسيدفعه للتعامل معك بشكل سطحي دون أن تستفيد من عروض خاصة سيقدمها لك عادة.

تذكر أن الثقة في عالم التجارة هي واحدة من أسس النجاح، فإذا تعامل معك التاجر الصيني بشكل جيد وقدم لك عروض مناسبة وأرسل لك السلعة حسب المتفق عليه فلا داعي للتشكيك أو التصرف بطريقة توحي له بأنك لا تثق به.