الرئيسيةالاستيراد والتصدير4 تحديات تنتظرك عند التصدير إلى الصين

من المعلوم أن مجال التصدير إلى الصين هو واحد من المجالات التجارة المربحة وهي لا تقل أهمية عن الاستيراد من الصين.

الصين تعد سوقا كبيرة وضخمة وهناك أكثر من 1.4 مليار نسمة في انتظار منتجاتك وخدماتك، لكن الوصول إليهم ليس سهلا وحتى عند الوصول إليهم فهناك تحديات عديدة ستقف في وجهك في هذه السوق الضخمة والصعبة.

ويعد اقتصاد الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وعلى مستوى الإستهلاك تعد السوق الصينية الرتبة الأولى في مختلف المجالات، ولا يزال الإقتصاد الصيني من أسرع الإقتصادات نموا في العالم.

استهداف السوق الصينية يعني أنك تستهدف سوقا ضخمة لتصدير السلع الخاصة بك إليها، هذا يعني مبيعات أكبر وطلبات أقوى و عائدات جيدة.

وفي هذا المقال سنتكلم عن التحديات التي ستقف في طريقك عائقا لتحقيق النجاح بهذه السوق.

 

  • الصين سوق ذات خصوصية خاصة

نرى شركات مثل سامسونج ومايكروسوفت تعامل السوق الصينية بشكل خاص، حيث توفر منتجات خاصة من منتجاتها تناسب تلك السوق.

ومن المعلوم أن المستهلكين الصينيين لديهم “حساسية” اتجاه المنتجات الأجنبية ويفضلون المنتجات الوطنية، لكنهم في ذات الوقت لديهم درجة من الانفتاح على ما هو أجنبي.

ليست سوق يمكنك أن تضخ فيها منتجات رديئة كما تفعل بعض الماركات الصينية الغير المعروفة والتي تصدر أزبالها إلى دول العالم الثالث، والصين هي ثاني قوة في العالم ويجب أن تنظر إليها على أنها أكثر قيمة من أوروبا ومتساوية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

إقرأ أيضا:  حقائق عن مشروع استيراد ألعاب الأطفال من الصين والربح الجيد منه

 

  • منافسة قوية في شتى المجالات

تكون المنافسة قوية عادة في المجالات والأسواق التي تزخر بالفرص، وهذا هو واقع الصين، فكونها سوقا ضخمة تزخر بالفرص هو الذي دفع الشركات والمصانع إلى التصدير لها والسباق إلى مختلف المدن والمتاجر.

لذا من الطبيعي أن تجد منتجك معروضا للبيع إلى جانب العشرات من المنتجات المنافسة، والسؤال هنا ما الذي يميز منتجك ويجعله الأفضل عن البقية؟

المنافسة القوية لن تخدمك إذا كنت لا تقدم منتجات عالة الجودة وإذا كنت توفرها بأسعار مرتفعة لا تناسب المستهلك المحلي هناك.

 

  • قلة الخبرة تضعك في وضع محرج

يجب أن تخاطب الجمهور الصيني بلغته فهذا أفضل، واستهدافه كما تفعل مع الأسواق العربية أو أسواق أخرى بلغة غير لغته مضيعة للوقت والجهد.

ومن اللازم أن تكون لديك خبرة بهذه السوق بما فيها المدن والأسواق التي تحتاج إلى منتجاتك، أين هي المنافسة القوية لتفادي التركيز في التواجد به بهذه السوق؟ وما هي المدن والمناطق التي بها سكان كثر وضعف لتواجد المنافسين؟

أيضا من اللازم أن تكون على علم بطرق التسويق الناجحة في هذه السوق، وعلى الأقل أن يكون معك شخص كان يعمل في هذا الميدان ولديه خبرة بالسوق الصينية.

 

  • تلبية الطلبات الكثيرة بسرعة

لنفترض أن لديك مصانع في بلدك وتصدر منتجاتك وعليها طلب ضخم في الصين هل لديك حلول وخطط لتوفير الكميات المطلوبة؟

إقرأ أيضا:  ماهو الشحن البحري Shipping وماهو دور مكاتب الشحن

أيضا يجب إلى جانب التصنيع السريع أن تضع بعين الإعتبار مدة وصول الشحن إلى السوق الصينية ومتابعة الكميات المتوفرة هناك لإرسال الشحنة التالية في الوقت المناسب.

ومن الأفكار الجيدة لفعل هذا نجد توظيف المزيد من الأشخاص في المصنع أو الشركة، والاعتماد على بعض الآليات وتطوير عملية الإنتاج من الإنتقال من إنتاج الشركات الصغيرة نحو المتوسطة وهكذا.

تزايد المبيعات يعني عائدات أكبر وسيولة أكبر وبالتالي يمكنك أن تنفق المزيد عن مصانعك لتلبية الطلب المتزايد على منتجاتك.

أما إن كنت تلعب دور الوسيط بين مصانع بلدك والسوق الصينية، فمن الأفضل الضغط على المصانع التي تتعامل معها لتلبية الطلبات بسرعة أكبر.