الرئيسيةالاستيراد والتصدير5 أسباب مقنعة لبدء الاستيراد من الصين وبيع المنتجات الصينية
الاستيراد والتصديرتقارير

5 أسباب مقنعة لبدء الاستيراد من الصين وبيع المنتجات الصينية

يعد الاستيراد من الصين واحدة من أهم الأنشطة التجارية التي يزاولها الكثير من التجار حول العالم ويوفرون من خلالها لعملائهم منتجات تلبي احتياجاتهم وفق أسعار مناسبة ومنافسة للمنتجات الأمريكية والأوروبية والعالمية.

وقد تفوقت المنتجات الصينية خلال السنوات الأخيرة على مستوى الحصة السوقية والمبيعات، بل إن جودتها تحسن كثيرا وأصبحت تضاهي الماركات العالمية وتباع أكثر منها.

ورغم أنه يمكنك استيراد المنتجات من أسواق أخرى مختلفة إلا أن الصين تظل الخيار الأفضل لمن يبحثون عن الربح الجيد واستمرار المبيعات وتحقيق الثروة مع مرور الوقت.

في هذا المقال سنتكلم عن الأسباب الخمسة التي يمكنها أن تجعلك مقتنعا بدخول عالم التجارة الناجحة من بوابة الاستيراد من الصين.

 

  • الصين تصنع كل شيء وتبيعه بالجملة

منذ إصلاحات 1979 التي أعلنتها الجمهورية الصينية الشعبية، تحولت الصين من دولة فلاحية إلى دولة صناعية شهدت تحولا كبيرا على هذا المستوى جعلها تتفوق في الصناعات المختلفة على الدول الصناعية التقليدية.

نجحت الصين ايضا في التفوق على جارتها اليابان في صناعة التكنولوجيا، ويمكن أن نرى أن صناعة الهواتف الذكية تتفوق فيها الشركات الصينية على نظيرتها اليابانية.

الصين تصنع كل شيء ولا تكتفي بهذا بل تبيعه أيضا بالجملة، أنت كبائع سترغب في شراء منتج بسعر زهيد وبكيمات كبيرة وتبيعه وتحقيق هامش ربح جيد وهذا ما توفره الصناعة الصينية.

صناعة الملابس والنسيج والآلات والتكنولوجيا والأثاث هي من الصناعة الرائجة في الصين، وهناك الآلاف من المصانع والشركات التي هي مستعدة لتوفر لك منتجاتها وتحصل منها على كميات جيدة تبيعها في بلدك أو الأسواق التي تنشط فيها.

إقرأ أيضا:  أسواق الأحذية في قوانزوا بالعناوين والأسماء

 

  • المنتجات الصينية ليست كلها مغشوشة ومزورة

هناك اعتقاد سائد بأن المنتجات الصينية سيئة الجودة وهي مزورة ومغشوشة، في الواقع هذا جزء من الحقيقة لكنها ليست الحقيقية الكاملة.

نعم هناك مصانع تصنع آيفون مقلد وأجهزة بلاي ستيشن غير حقيقية، ويمكن أن تجد في هاتف آيفون نظام أندرويد بينما جهاز بلاي ستيشن لا يحصل على أي دعم من سوني.

لكن في المقابل هناك الكثير من المصانع التي تقدم منتجات تنافسية ذات جودة عالية ولديها سمعة جيدة، في عالم الهواتف الذكية نجد هواوي و شاومي وشركات أخرى.

ويتوقف الحصول على المنتجات الصينية ذات الجودة العالية على رغبتك أنت وهي مكلفة أكثر من المزورة والمغشوشة، لكنها لا تزال رخيصة ويمكنك أن تحقق من كل وحدة تبيعها هامش ربح جيد.

 

  • الاستيراد من الصين نشاط قانوني في العالم

من الأمور الإيجابية في التعامل مع التجار الصينيين والإعتماد على الاستيراد من الصين، هو أن هذه القوة العالمية تربطها علاقات تجارية ممتازة مع مختلف دول العالم منها الدول العربية قاطبة من المحيط إلى الخليج.

لذا لن تتعرض للمساءلة القانونية عندما تنشط في التجارة من خلال الاستيراد من الصين ما دامت أمورك قانونية.

هذا على عكس التعامل مع بلدان أخرى، قد تكون علاقة بلدك بها غير جيدة فتتعرض للمضايقات كي تتوقف عن استيراد سلعها.

 

  • لا تحتاج للذهاب إلى الصين لبدء هذا النشاط التجاري

ليس ضروريا أن تسافر إلى الصين وتبحث عن المصانع وتتعاقد معها لترسل لك الشحنات، فالعملية أساسا بهذه الطريقة مكلفة وقد تقضي في ذلك البلد أسابيع عدة حتى تتعاقد مع كل المصانع الممكنة وتبدأ نشاطك التجاري.

إقرأ أيضا:  شروط العمل بمجال الاستيراد من الصين

كمبتدئ يمكنك ان تعتمد على الإنترنت في التعاقد مع المصانع والتجار الكبار في الصين وهم سيرسلون لك السلعة وستدفع قيمتها وتبدأ في بيعها.

 

  • الاستيراد من الصين تجارة مربحة

هناك الكثير من الساعات الذكية والهواتف الذكية والمنتجات الرقمية المميزة وحتى الملابس والأثاث التي يمكنك الحصول عليها ببضعة دولارات وهي في الأساس رخيصة، وتصبح ارخص في حالة طلبت كميات كبيرة منها.

هذا يساعدك في تحقيق هامش ربح جيد من كل مبيعة، وليس هذا فقط بل إنه يوفر لك فرصة لتوفير منتجات منافسة في السوق المحلية بسعر أرخص، إضافة إلى القدرة على عمل تخفيضات مميزة في المناسبات تزيد من مبيعاتك.

 

هذه هي الأسباب الخمسة التي يمكنها أن تقنعك ببدء نشاط الاستيراد من الصين، يمكنك متابعتنا للمزيد من المقالات خلال الفترة المقبلة حول هذا النشاط التجاري الرائع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *