الرئيسيةالاستيراد والتصدير5 مميزات لمشروع التصدير إلى الصين

إذا كنت تفضل التنافس في السوق المحلية فإن الاستيراد من الصين هو الخيار الأفضل للحصول على منتجات رخيصة وذات جودة عالية لتبيعها.

لكن في المقابل يمكنك أن تتنافس في السوق الصينية وتبيع هناك منتجاتك، ما يعني زيادة المبيعات والعائدات و الإعتماد على سوق أجنبية قوية.

الاستيراد من الصين ليست الطريقة الوحيدة اليوم لبناء تجارة ناجحة وجيدة، لكن أيضا التصدير إلى الصين طريقة ممتازة في الوصول إلى المزيد من الفئات المهتمة بمنتجاتك.

وما يتطلبه حقيقة هذا المجال هو أن يكون لديك منتج يحل مشكلة معينة، يمكن أن يكون لباسا أو أواني أو أحذية أو الأجهزة الإلكترونية ومختلف المنتجات، والأهم أن تكون لديك الإمكانية لتوفير تلك المنتجات سواء باستيرادها من مصانع محددة في بلدك أو أن تكون صاحب شركة أو مصنع متخصص في الإنتاج قادر على تلبية الطلب.

وفي هذا المقال سنتحدث عن مزايا التصدير إلى جمهورية الصين الشعبية وفوائده على مشروعك التجاري.

 

  • استهداف أكبر سوق في العالم

ما نعرفه جميعا هو أن الصين هي أكبر دولة في العالم من حيث الكثافة السكانية وتجاوز عدد سكانها 1.3 مليار نسمة.

ما يجعلك تستهدف سوقا كبيرا ذات إمكانيات بشرية ضخمة، وقدرة استهلاكية هائلة لا تقارن بالأسواق الإستهلاكية الضخمة الأخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وكندا وأسواق الخليج العربي.

كلما توفرت منتجاتك في محلات البقالة والسوبر ماركت كلما زادت مبيعاتك وانتشار منتجاتك هناك.

إقرأ أيضا:  أسرار استيراد الملابس من الصين وكيفية تجاوز العقبات وتحقيق النجاح

 

  • التجارة الإلكترونية في الصين مزدهرة للغاية

دعك من المتاجر الصينية الضخمة المشهورة والتي نجحت في مزاحمة أمازون و إيباي، وانظر إلى الإمكانيات الرهيبة التي يعنيها الوصول إلى الصين عبر الإنترنت.

في عيد العزاب يوم 11 نوفمبر 2016 تمكنت علي بابا من تحقيق 17.6 مليار دولار، هذا في يوم واحد وفي الصين ودون احتساب مبيعاتها العالمية في اليوم نفسه.

هناك اقبال هائل من الصينيين على التجارة الإلكترونية، وعدد كبير منهم يلجأ إلى المواقع الإلكترونية لشراء المنتجات التي يحتاجها بعيدا عن التجارة التقليدية.

 

  • انفتاح الصينيين على المنتجات الأجنبية

يعد الصينيين من أكثر الجنسيات وطنية وحبا لبلادهم وشركاتهم ومنتجاتهم، لكن هناك فئات واسعة منهم لا يحبون المنتجات الصينية ويرغبون في الحصول على ما سواها ظنا منهم أن منتجاتهم المحلية ليست عالية الجودة.

في قطاع التجميل مثلا يفضل 86% من الصينيون المنتجات التجميلية العالمية، وهذا لأن المنتجات الصينية المحلية سيئة الجودة ويمكن أن تسبب تأثيرات سلبية على بشرة المستعملين لها.

لكن هناك مجالات لا يحبون فيها كثيرا المنتجات الأجنبية مثل الأغذية حيث 28% من يفضلون هذه الأغدية التي تم تصنيعها وانتاجها في الخارج.

 

  • عشق الماركات العالمية والدولية

الصينيون يعشقون الماركات العالمية ولديهم قدرة لتمييز الأصلية عن المقلدة، فئة كبيرة هناك تشتري آيفون من متاجر آبل والمتاجر الإلكترونية هذا في وقت تتواجد فيه الكثير من نسخ آيفون المقلدة وغير الأصلية في السوق الصينية.

إقرأ أيضا:  شروط الاستيراد من الصين إلى المملكة السعودية

إذا كنت تملك منتجا خاصا بك يتوجب أن يتم تصديره تحث ماركة معينة خاصة بك ومسجلة، وهذا لتكون معروفة ويبحث الناس عنها ويلجؤون إلى المتاجر والمواقع التي توفر النسخ الأصلية التي تقدمها.

 

  • الصين ترحب بالشركات الأجنبية والإستثمار فيها

العلاقات الدولية مع الصين ممتازة، وفي ذات الوقت القوة الثانية الأكبر في العالم تفتح الباب دائما للشركات الأجنبية ومنتجاتها للمنافسة في هذه السوق العظيمة.

يجب فقط أن تحترم معايير المنافسة والجودة ولن تجد أية مشاكل مع السلطات الصينية الراغبة في أن توفر المؤسسات الأجنبية أفضل ما لديها للصينيين.

هناك حاليا دروس ومقالات لكيفية المتاجرة في الصين والاستثمار في التجارة الصينية، وهو ما سنتطرق إليه في قادم المقالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *